www.mig33.com

سلطنة عمان & شباب MIG33
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بكل زوارنا الكرام
نتمنى ان تكون في دوام الصحة والعافية بعد قيامك بالتسجيل يمكنك دخول الدردشة والاستمتاع بوقتك مع تحيات الادارة العامة
المواضيع الأخيرة
» العاهرات في السلطنة
السبت 03 أغسطس 2013, 4:27 pm من طرف reem--2015

» ماهي أصعب كلمة تخرج من قلبـــــــــــــــــــك؟؟؟.......
السبت 03 أغسطس 2013, 4:12 pm من طرف reem--2015

» لمــاذا تقول الخراف امباااااااااااع ؟؟؟
السبت 03 أغسطس 2013, 4:04 pm من طرف reem--2015

» برنامج الميج 33 عربي
الإثنين 18 مارس 2013, 10:51 pm من طرف roro90

» هل من مرحب ؟؟؟ اول مرة ادخل الموقع
السبت 17 مارس 2012, 12:57 pm من طرف غلا العامري

» اربعه بنات يستحمو مع بعض ( بصوره )
السبت 17 مارس 2012, 12:55 pm من طرف غلا العامري

» حصريا :البرنامج الرسمى لشركة الميج للدخول للميج من الكمبيوتر mig33 messenger
الأربعاء 12 أكتوبر 2011, 3:12 pm من طرف nananet

» ،، طنش ،،، تعش ،،، تنتعش ،،
الخميس 06 يناير 2011, 8:36 am من طرف كاسرالصعوبات

» 10 أحراجات
الخميس 16 ديسمبر 2010, 8:57 am من طرف كاسرالصعوبات

اعلان هام لجميع الاعضاء
نرجو من الاعضاء الكرام ان لا يركزو على منتدى معين بل توزيع مواضيعم على باقي المنتديات ..ان يتفاعلو مع المواضيع المطروحة.وان تكون المواضيع ف المنتدى الخاص بها
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ديسمبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 المرأة والضعف × الرجل والعنف ،، و صراعٌ دائم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القيصر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 20/09/2008
العمر : 34

مُساهمةموضوع: المرأة والضعف × الرجل والعنف ،، و صراعٌ دائم   الخميس 23 أكتوبر 2008, 12:25 pm



Arrow Arrow Arrow Arrow Arrow Arrow
المرأة والضعف × الرجل والعنف ،، و صراعٌ دائم

--------------------------------------------------------------------------------



المرأة كائنٌ غريب
هو ،، نظيرٌ للرجل

تمتلك مشاعر جمَّة
لو وزعت على الأرض لكانت لها تشتمل

و مشاعرها توازي ضعفها
تضعف و تريد من يوقف الدمع حين ينهمل

تغنّى فيها الكثيرون
تغزَّل فيها الكثيرون
وأراد تحريرها الكثيرون

لكن ،، هل هيَ مقيَّدة ؟؟

هنا سؤال عطشٌ للجواب
تبحث كل روحِ إمرأةٍ عن الصواب

هل حقاً النساء مظلومات
هل حقاً الرجال ظالمون

هل حقاً حواء ضعيفة
وهل حقاً آدم رمزٌ للقوة

يرى الرجال أن المرأة مثالٌ للضعف
فهي لإشباع الرغبات والتربية لا غير

ويرى الرجال أن خلف كلَّ رجلٍ عظيمٍ إمرأة
فعليها التحرر لإطلاق حكمتها ،، ولا ضير

ولكن ،، ماذا يرون النساء
هل عليهن أن يدعن الرجال يصوغونهن
يمثلوهن ،،

***

المرأة وردةٌ بيضاء شفافة
قد تعطي كثيراً
قد تطالب بالمقابل
قد تضعف قد تبكي قد تضحك
قد تطالب بالخروج عن صياغ المألوف لها
وقد تدعو لأن تكون صاحبةً لقراراتها
لكنها دائماً تكون بيضاء
و شفافة

عواطفها أحياناً تقيدها بالمشاكل
وعواطفها أحياناً تمنعها من التفكير في نطاق دائرة المنطق
عواطفها أحياناً تجعل منها عرضةً للتلاعب
وعواطفها أحياناً تودي بها إلى التهلكة

و " ناقصات عقلٍ ودين " !!

لكلِّ قاعدةٍ شواذ
فهل كلُّ امرأةٍ
ضعيفة
وهل كلُّ رجلٍ
قوي

هل حقاً الدموع رمزاً للضعف
هل حقاً الجمود رمزاً للقوة ,, أم العنف ؟

يقال بأن المرأة لا تبدع إلّا بالحديث
فاللمز والهمز و الغيبة هي ما تتقنه

يقال أيضاًُ أنه يجبُ أن يكون متحكماً بها
فتصبح كالأجير
يؤدي عمله ،، لكن ليس عليها المطالبة بالأجر لما تفعله

هل حقاً يجب على المرأة ألا تفعل هذا أو ذاك
لأنها فقط إمرأة

و " أصابع يدك ليست سواء "

فهل كلِّ الرجال بهم نزعة التسلط
وهل كلُّ الرجال يحبون خضوع المرأة
وهل هنالك من يحب أن تقول المرأة بصوتٍ عالٍ
" لا " !!

هل على المرأة بأن تطالب بحقوقها بصوتٍ مرتفع
خالعةً ستار الحياء المفطورة به

أم على المرأة أن تجد لها كياناً مستقلاً في حدود الاعراف
والدين

لكن بالنهاية
يضل الصراع بين المرأة والرجل

ويضل آدم يحدد حواء وحدودها
ويحدد إن كانت تريد أم لا


ويضلُّ هنالك حاجزٌ إلهيٌ بين المرأة والرجل
صامداً على مرِّ التحضر و إدعاء زعم الحرية

لا يهدم

لأن المرأة وردةٌ
والرجل ،، الضوء لها !!


***



كان الناس في القدم
وفلنخصص - العرب – قبل بزوغ الإسلام
يهينون المرأة بشتى الطرق
حتى أنهم كانوا يعمدون إلى قطع أصولهم
بالوئد

أما الغير من العرب
فالمرأة كانت أيضاً مضطهدةٌ
ولا تزال

كانت المعاملة لها خاليةً من الشرف
أو الأخلاق
وماتزال

حين كانوا يضنونها صنودقاً لإفراغ شحنات الغضب فيه
أما الآن فهم يضنونها صنودقاً لإفراغ الشهوات

فهل تغير الحال !!

يضل العنصر البارز على الساحة هو الرجل – حتى أنّي قرأت كتاباً عن العبقرية نفى فيه الكاتب قدرة المرأة على إظهار عبقريتها هذا وإن وجدت لأنها لا تتمتع بالعناصر الموجودة بالرجل !! وإن كان هنالك شواذ -
فآدم أيضاً من يدافع عن حواء وحقوقها
وهو أيضاً من يضطدها

حاولت المرأة على مر العصور أن توضح للناس طموحاتها
إراداتها
مطامعها
أفكارها و أفق رؤيتها
البعض كتم هذه الطموحات
والبعض حوّرها و شكَّلها – حتى أصبحنا نرى المرأة في بعض الدول الأجنبية تسوق قطاراً في منتصف الليالي ظناً منها بأنها من حريتها وأنها تريد ذلك – لتكون كما يريدها الرجل وأطلق عليها مصطلح
" التحضر " !!

إذاً مالطريقة المناسبة للتعامل مع المرأة
مالذي تريده المرأة

هنا نستطيع الاستعانة بأقدس المراجع
وهل هنالك أفضل من معاملة رسول الله – عليه الصلاةُ والسلامْ - !

" ورفقاً بالقوارير "

قد اختصر موضوعاً كاملاً لو تحدثّنا عنه في صفحات لكنّا لم نتنهي

نعم فالمرأة رقيقةٌ سريعةُ الإنكسار على يد آدم
حتى وان إدّعت القوة
حتى ولو حاولت كبت مشاعرها ورقتها خلف أسترةٍ مؤلّفة
حتى وإن تعددت الأجناس منها فكان بعضها يطلق عليه " مسترجلة " – وهذا يستحق صفحاتٍ أخرى -

لكن هل نغالي في هذه المقولة
كمثل الكاتب دان براون حين أطلق كتابه – الذي زلزل العالم - ( شيفرة دافنشي ) الذي جعل من المرأة شيئاً مقدّساً يستحق العبادة – في مغالاته – !!

***

إذاً ننتقل إلى ماتريده حواء

كما ذكرنا فهي وردةٌ رقيقة وشفافة
تأخذها العواطف
لكنها نتنج أجيالاً بعظمة قوّة الأمومةِ لديها

لذا فهي لا تصلح لحياة العنف السياسة ؛ تمثيل بلادٍ معينة أو إتخاذ قراراتٍ
لا تتعلق بمحور من تحبهم ،، لا تتعلق بمحور عواطفها

فهي تصبح لبؤةٌ إن كان الأمر يتعلق ببيتها
بأطفالها
وإن كان أحدٌ منهم يحاتجها فهو دائم سيلقاها بقربه
بنصائحها و كفها الحنون

لكنها لا تتقن الإدارةَ مثل الرجل في أمور شتى وإن كانت تمثل رمز الدعم له

لكن هل يعني هذا أن نقمعها تحت غطاء أمومتها
فلا يحق لها الحديث أو الفعل إلى في ذلك النطاق !

المرأة لا تبحث إلّأ عن الاستقلالية
إلى عن الرغبة في إثبات الذات الرغبة في إثبات أني استطيع
وأني إنسانٌ له رغباتٌ وله طموحاتٌ وله إحتياجاتٌ يريد ملؤها

ويتردد في ذهنها دائماً " لمَ هذا التشدد العنصري "

لم لا يلام الرجل إذا أخطأ
أما المرأةُ - فتقوم الدنيا ولا تقعد – إذا زلت ؟
لمَ يقال دائماً " الرجل حامل عيبه "
لمَ لا يحق لك التفكير في ذلك لأنك إمرأة !!
لمَ لا يحق لكِ قولُ ذلك لأنَّك إمرأة !!

ويضلُّ السؤال الأهم

" هل هيَ مظلومةٌ ،، أم تدَّعي ذلك ،، بواسطة غسيل دماغ ! "


تتعدد الآراء ويبقى
رأي الأغلبية

طرحت هذا الموضوع – وإن كان شائعاً جداً –
متطلِّعةٌ لرأي آدم وحوّاء على السواء

لتبديد الضباب ونفض الغبار عن هذه القضية المتشابكة
بتقاشاتٍ واقعية وجدّيّة

تتغيَّر الأزمان
والأحكام

فهل تتغير العلاقة بينهما

هل ضعف حواء
يتطلب عدم تدخلها في غير بيتها
هل كونها ولدت إمرأة يعني أن تقبع تحت رحمة والديها
لا تعرف الدنيا ،، حتى يأتي العريس لأخذها لمنزله
أو تبقى قابعةً تحت شعار " العنوسةِ " إلى الأبد – إن لم يحالفها الحظ –
فتبقى أسيرةً لمنزل فارغٍ عليها

هل آدم لا ينظر إليها من ناحيةٍ إنسانية
هل يعبترها آدم حقاً صندوقاً للتفريغ – أياً يكن – !!

هل يحق للفتات إطلاق صرخات المعارضة و المقاومة ..
أم أنها مقتصرةٌ على الشاب ؟

***

فلنضرب مثلاً عن أشيَّع المشاكل حدوثاً وابسطها

للآباء
إن كانت لديك ابن وابنة

في اليوم ذاته طلب منك الاثنان الخروج
لمنزل صٍٍديقٍ مقربٍ لهم ،،

ماذا سيكون ردُّك على الشاب
وماذا سيكون ردُّك على الفتاة

بصراحة


باعتقادي : سيقال للشاب حسناً لكن لا تتأخر ( هذا إن كان الأب حريصاً )
أم الفتاة فسيفتح نقاش تحقيق معها ،، لماذا مالذي ستفعلونه ماسمها ماسم أبيها هل لديها إخوة و ...

هل هذا يصب في ميزان العدل أمام أعين الأبناء !

موضوعٌ كبير تتفرع الأسئلة والإجابات فيه
لكن أحببت أن أرى الآراء هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alfreej h k s
°o.O (عضو مبدع) O.o°
°o.O (عضو مبدع) O.o°
avatar

المساهمات : 98
تاريخ التسجيل : 21/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: المرأة والضعف × الرجل والعنف ،، و صراعٌ دائم   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 9:19 pm

مشكور ع الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المرأة والضعف × الرجل والعنف ،، و صراعٌ دائم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.mig33.com :: فريج المواضيع العامة-
انتقل الى: